رسالة للبابا فرنسيس لمناسبة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2014

2014-06-19 09:27:00 [ 2040 مشاهدات ]

وجه قداسة البابا فرنسيس رسالة ـ فيديو لمناسبة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2014 في البرازيل (12 حزيران ـ 13 تموز)، ضمنها تحية حارة للمنظمين والمشاركين؛ لكل رياضي ومشجّع ولكل المشاهدين الذين سيتابعون في الاستاد أو عبر التلفزيون والراديو والانترنيت هذا الحدث الذي -وكما قال الحبر الأعظم- يتخطى الحدود اللغوية، الثقافية والوطنية، آملاً بأن تتحوّل بطولة كأس العالم هذه إلى عيد تضامن بين الشعوب، وبأن تكون مباريات كرة القدم فرصة للحوار والغنى الإنساني المتبادل. وذكّر البابا بأن الرياضة هي أيضاً وسيلة لإيصال القيم التي تعزز خير الشخص البشري وتساعد في بناء مجتمع أكثر سلامًا وأخوة، وأشار بهذا الصدد إلى النزاهة والمثابرة والصداقة والمقاسمة والتضامن وأكد أن الرياضة هي مدرسة سلام، تعلّمنا بناء السلام. كما وسلط البابا الضوء في رسالة - الفيديو على ثلاث عِبَر أساسية نستمدّها من الرياضة: أهمية "التمرين"، اللعب النزيه واحترام المنافس، وأشار إلى أن الرياضة تعلّمنا أولا ضرورة التمرين للفوز، في ما تذكّرنا الروح الرياضية بالتضحيات الضرورية للنمو في الفضائل. وشدد البابا على أهمية أن تكون رياضة كرة القدم مدرسة للتنشئة على "ثقافة اللقاء" التي تولّد الوئام والسلام بين الشعوب وأشار بعدها إلى أن اللعب ضمن فريق يتطلّب في المقام الأول التفكير لصالح خير الفريق، لا التفكير بذاتنا. فللفوز -قال الحبر الأعظم- ينبغي تخطّي الفردانية والأنانية وكل شكل من أشكال العنصرية واستغلال الشخص البشري، ذلك أن الفردانية في رياضة كرة القدم تشكّل عائقا أمام نجاح الفريق. وتابع البابا رسالة الفيديو متوقفا عند العبرة الأخيرة الهامة التي نستمدها من الرياضة، ألا وهي احترام المنافس، وقال إن سر الفوز على أرض الملعب، كما في الحياة، يكمن في احترام رفيقي في الفريق، وخصمي على حد سواء، فما مِن أحد يفوز لوحده، لا في الملعب ولا في الحياة! وإذا كان فريق وطني واحد سيتمكّن من رفع الكأس في نهاية هذه البطولة، فإننا ومن خلال الدروس التي تعلّمنا إياها الرياضة، سنفوز جميعا، من خلال تعزيز الروابط التي توحّدنا. وختم البابا فرنسيس رسالة الفيديو لمناسبة بطولة كأس العالم لكرة القدم في البرازيل 2014 موجّها تحية لرئيسة البلاد السيدة ديلما روسيف آملا بأن تُقام هذه البطولة في ظل الهدوء والاحترام المتبادل والتضامن والتآخي بين البشر.

 

 

 

facebook
إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً 

التعليقات (0)

شارك برأيك ! 




نص التعليق