بطريركية السريان الكاثوليك الأنطاكية تنعي المثلّث الرحمات المطران مار يوليوس ميخائيل الجميل

2012-12-04 22:53:00 [ 2954 مشاهدات ]
تنعي بطريركية السريان الكاثوليك الأنطاكية المثلّث الرحمات المطران مار يوليوس ميخائيل الجميل، رئيس أساقفة تكريت والمعتمد البطريركي لدى الكرسي الرسولي والزائر الرسولي في أوروبا، الذي انتقل إلى رحمته تعالى فجر يوم الإثنين 3 كانون الأول 2012. وفيما يلي نص النعي كاملاً:


كهنتك يلبسون البر وأبرارك المجد

غبطة البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الأنطاكي

السادة المطارنة آباء السينودس السرياني الأنطاكي المقدس

سيادة المطران مار يوحنا بطرس موشي راعي أبرشية الموصل وتوابعها والإكليروس والمؤمنون

عائلة الجميل وأنسباؤهم

ينعون المثلّث الرحمات

المطران مار يوليوس ميخائيل الجميل

رئيس أساقفة تكريت شرفاً

والمعتمد البطريركي لدى الكرسي الرسولي والزائر الرسولي للسريان الكاثوليك في أوروبا

المعاون البطريركي والنائب البطريركي العام على أبرشية بيروت البطريركية سابقاً

 

الذي انتقل إلى رحمته تعالى في روما ـ إيطاليا، فجر يوم الإثنين الواقع في 3 كانون الأول 2012

يُنقل جثمانه إلى مسقط رأسه في قره قوش (بغديدا)، العراق حيث تجري مراسيم الجناز والدفن

يتقبّل غبطة البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان وأساقفة الكرسي البطريركي السرياني التعازي يومي الثلاثاء والأربعاء في 18 و19 كانون الأول 2012، في الكرسي البطريركي في بيروت، المتحف، شارع طريق الشام، من الساعة العاشرة صباحاً حتى الواحدة ظهراً، ومن الساعة الرابعة حتى السابعة مساءً.

يقام قداس وجناز لراحة نفسه في تمام الساعة الخامسة من مساء الأحد 23/12/2012 في كاتدرائية سيدة البشارة، المتحف، بيروت.

رحمه الله وأسكنه في ملكوته السماوي مع الرعاة الصالحين والوكلاء الأمناء، وليكن ذكره مؤبّداً.

 

وفيما يلي ننشر نبذة عن سيرة حياة المثلّث الرحمات المطران مار يوليوس ميخائيل الجميل:

ولد في قره قوش (العراق) في 18/11/1938

بعد دراسة سنتين في دير مار بهنام، دخل إكليريكية مار يوحنا الحبيب حيث تابع علومه الفلسفية واللاهوتية

سيم كاهناً في 7/6/1964 بوضع يد المطران مار قورلّس عمانوئيل بني، وانضمّ في 15 أيلول من السنة نفسها إلى جمعية كهنة يسوع الملك

علّم في إكليريكية مار يوحنا الحبيب إلى أن تولّى إدارتها في أيلول 1972

 

انتسب إلى جامعة تولوز في فرنسا حيث حاز على شهادة الليسانس في علم النفس، ثم شهادة الماجستير في الفلسفة

تعيّن أميناً للسرّ في البطريركية في عهد البطريرك مار اغناطيوس أنطوان الثاني حايك من 1977 حتى 1986

رقّاه البطريرك حايك إلى الدرجة الخوراسقفية في شهر آب 1981 وأنعم عليه بلبس صليب الصدر والخاتم

سيم مطراناً رئيساً لأساقفة تكريت شرفاً ومعاوناً بطريركياً ثم نائباً بطريركياً عاماً على أبرشية بيروت البطريركية في 9/11/1986، بوضع يد البطريرك حايك 

عام 1996عيّنه البطريرك حايك معتمداً بطريركياً لدى الكرسي الرسولي في روما

إضافةً إلى هذه المهمّة، عيّنه قداسة البابا الطوباوي يوحنا بولس الثاني زائراً رسولياً للسريان الكاثوليك في أوروبا في 20/4/2002

عام 1998، حاز على شهادة الدكتوراه في الحق القانوني الكنسي من جامعة اللاتران في روما

تولّى مهمة رئيس تحرير المجلة البطريركية السريانية منذ إطلاقها عام 1998 حتى 2002

عيّنه قداسة البابا بنديكتوس السادس عشر عضواً في مجمع دعاوى القديسين في الفاتيكان في 27/10/2012

انتقل إلى بيت الآب السماوي فجر يوم الإثنين 3/12/2012، إثر إصابته بجلطة دماغية لم تمهله سوى بضعة أيام

اشتهر بصوته الرخيم وإتقانه الألحان السريانية

كان أديباً وكاتباً، له مؤّلفات وترجمات عديدة نذكر منها:

المؤلّفات:

ـ "تاريخ وسير" كهنة السريان الكاثوليك بطبعتين

ـ "السلاسل التاريخية" للأبرشيات السريانية من 1900 إلى 2003

ـ "الأحوال الشخصية لأهل الكتاب والسلطة البطريركية في الدولة العثمانية"، وهي أطروحة الدكتوراه في الحق القانوني الكنسي، باللغات العربية والفرنسية والإيطالية

ـ "تاريخ الأدب الآرامي"

ـ مقالات في التاريخ الكنسي واللاهوت والفلسفة والأدب نُشرت في مجلات عديدة

·        الترجمات:

ـ "الحكمة" عرّبه عن الفرنسية

ـ "صلوات الفرض السرياني" بجزئين، الأول لأيام الأسبوع البسيطة، والثاني لأيام الآحاد والأعياد السيدية، وقد عرّبها عن السريانية

عيّن عضواً في لجان عدة، منها:

ـ اللجنة التنفيذية لمجلس كنائس لشرق الأوسط

ـ لجنة السينودس من أجل لبنان، واللجنة السريانية "برو أورينتي"

ـ اللجنة السريانية المشتركة بين السريان الكاثوليك والسريان الأرثوذكس

 

رحمه الله وأسكنه في ملكوته السماوي مع الرعاة الصالحين والوكلاء الأمناء، وليكن ذكره مؤبّداً.

facebook
إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً 

التعليقات (1)

  1. د.جوزيف الياس كحالة:
    Dec 05, 2012 at 12:58 PM

    التقينا المطران ميخائيل الجميل للمرة الأولى في دار المثلث الرحمات الكارينال موسى الاول داود في روما،والذي كانت تجمعنا معه صداقة شخصية.أعجبنا بشخصية هذا الاسقف الجليل ، وبحديثه الممتع ونظراته الثاقبة للأمور . وكنا كل مرة نزور فيهاالمدينة الخالدة روما نجتمع معه وتدور بيننا النقاشات الشيقة ، ولعل اهم المواضيع التي كنا نتداولها دور المسيحيين العرب في العصر الذهبي للأسلام. رحمة الله عليك ايها الحبر الراحل ، وليكن ذكرك مؤبدا

شارك برأيك ! 




نص التعليق